كرة اليد

سامي السّعيدي: “الاستعدادات جيدة والوديات ستحسم الأماكن في قائمة لاعبينا للمونديال”

أكدّ مدرب المنتخب الوطني لكرة اليد سامي السعيدي في حواره لـ”ماتشز سبورت” أن التحضيرات لبطولة العالم المقررة بمصر 2021 مطلع العام المقبل تجري في ظروف جيدة ولا ينقصها إلا المباريات الودية للوقوف على جاهزية اللاعبين للاستحقاقات القادمة.

وقال السعيدي في حوار جمعنا به إن اختيار اللاعبين يكون حسب معايير محددة تسمح له بأن يكون لاعبًا دوليًا قادرًا على تقديم الإضافة، وأشار إلى أن اللّاعبين الشّبان المنضمين للمجموعة سبق لهم المرور بالمنتخب الوطني في أصناف الشبان وشاركوا في منافسات عديدة على المستوى العالمي.

وأضاف بأن الإطار الفني قرر منح روح جديدة للمنتخب كون المجموعة لم تتجدد منذ فترة، وتمّ منح فرصة كاملة للاعبين جدد لإبراز قدراتهم مع المنتخب طيلة الفترة الماضية، وأفاد “السّعيدي” بأن منح الفرصة للشبان هي خطوة الغاية منها بناء منتخب متجانس والاستفادة من الاحتكاك بلاعبي الخبرة لتكوبن فريق قادر على تشريف كرة اليد التّونسية في السّنوات المقبلة.

توجه حسب محدثنا بدأ اتباعه مع منتخبي 2005 و2012 واليوم حان الوقت لإضفاء طابع جديد على الفريق الوطني.

المنتخب مفتوح أمام كلّ اللاعبين.. ولا يوجد إقصاء لأي كان

وفي خصوص الجدل الذي أثارته وسائل إعلام عديدة بشأن إقصائه بعض اللاعبين من المنتخب، قال “السّعيدي” إنه بالتّشاور مع الإطار الفني حدد قائمة موسعة ضمّت 35 لاعبًا وهناك بعض اللاعبين الذين لم تتم دعوتهم لكنهم يبقون ضمن القائمة الموسعة، وفنّد في حديثه كلّ ما يُشاع، والتأويلات بشأن تعرضه للضغط من طرف بعض الأطراف لدعوة بعض اللّاعبين.

وقال إنّ الجامعة منحت الحرية التّامة للإطار الفني لاختيار اللّاعبين للعمل على مشروع تجديد المنتخب وبثّ روح جديدة فيه، وتبقى مصلحة المنتخب الوطني وكرة اليّد التّونسية فوق كل اعتبار.

وأبدى مدرب “سواعد قرطاج” امتعاضه من الظّروف الصّحية وتوقف البطولة التّونسية خاصة أن نسق المباريات هو الشيء الوحيد الذي يحسن مردود اللاعبين، ورغم توفير الجامعة للتربصات إلا أن التّحضير يقتصر على التّمارين والإعداد البدني واليوم نحن في حاجة إلى المقابلات للوقوف على حقيقة مستوى المنتخب وتقييمه ومدى أحقية بعض اللاعبين بحمل زي المنتخب في المنافسات الدّولية من عدمها.

وتابع ” في الأسبوع الدولي(خاص بالمنتخبات)، لم يتمكن بعض لاعبينا بالخارج على غرار جهاد جاء بالله وأمين بنّور ولاعبين آخرين من التّواجد في التربص بسبب الإجراءات الوقائية التي فرضتها البلدان الأوروبية”.

وقال إن اللّاعبين المحليين يتدربون بشكل منتظم ووفق نسق تصاعدي والجو العام داخل المجموعة طيب والعلاقة ممتازة بين الإطار الفني واللاعبين وهو ما يعكس حماس اللاعبين وعزمهم على تقديم وجه مشرف لتونس في الاستحقاقات القادمة.

وعن تقييمه لحظوظ المنتخب في بطولة العالم شهر جانفي بداية العام المقبل، قال سامي السعيدي إن مجموعة تونس من أقوى المجموعات في بطولة العالم حيث تضّم البرازيل التي هزمتنا في آخر لقاء جمع المنتخبين، وبولونيا وهي منتخب ينشط لاعبوه في أقوى الفرق الأوروبية وإسبانيا الذي يبقى منتخبًا عتيدًا وهو من المرشحين لنيل اللّقب خاصة أنه انتصر على منتخبات جيدة فنيًا بفارق كبير ضمن التصفيات الأوروبية، لكن رغم ذلك يبقى المنتخب التونسي منتخبًا صاحب تقاليد في كرة اليد العالمية وسيحاول التّأهل إلى الدّور الثّاني الذي يعد أبرز أهداف المنتخب رغم كل الصعوبات.

المباريات الودية ستكشف مدى جاهزية المنتخب

وعبر الناخب الوطني عن تخوفه من تباين مستوى المنافسة بين اللاعبين المحترفين واللاعبين المحليين حيث يشارك المحترفون مع فرقهم بانتظام في المنافسات المحلية والقارية بينما لا تتوفر مجموعة اللاعبين الناشطين بالبطولة التونسية التي تضم 18 لاعبا على نسق مباريات قوي(وسيشارك 11 لاعبا فقط منهم في بطولة العالم)، في انتظار انفراج الأزمة وإجراء بعض المباريات لاكتساب أكثر وقت لعب استعدادًا للحدث العالمي.

وقال “السعيدي” لـ”ماتشز سبورت” إنه تم إلغاء دورة “Yellow Cup” التي اعتاد المنتخب المشاركة فيها قبيل بطولات العالم طيلة السّنوات الماضية، وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا، ومن الصعب حدّ تعبيره في هذا الظرف الاستثنائي قبول بعض المنتخبات التّحول إلى تونس لإجراء مباريات ودية ونفس الشّيء بالنسبة لتونس.

في المقابل سيشارك المنتخب التونسي في دورة قطر الدّولية الودية أواخر شهر ديسمبر القادم بمشاركة قطر والأرجنتين وإسبانيا وهي الدورة الوحيدة التي تأكدت مشاركة النّسور فيها إلى حدّ اللّحظة. وأشار إلى أنه تم الاتصال بالمنتخب السّويسري لإقامة مباراتين وديتين في تونس أو سويسرا ولم يتم الاتفاق بعد، إضافة لتلقي المنتخب لدعوة للمشاركة في دورة ودية تنظمها البحرين بمشاركة الجزائر ولم تُعلم تونس حتى اللّحظة بموعدها.

وكانت الجامعة في شخص رئيسها مراد المستيري اتصلت بالمدرب سامي السعيدي لتدريب المنتخب وحصل الاتفاق بين الطرفين في شهر أوت الماضي ولبى “السعيدي” نداء الواجب رغم ارتباطه بعقد مع نادي شباب أهلي دبي الإماراتي خاصة وأن المنتخب سيشارك في بطولة العالم مصر 2021.

نادر الواعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى