رياضات أخرى

“الحفناوي”يواصل الاستعداد للأولمبياد.. “الباجي” قريب من التأهل وصعوبات تواجه “العجيلي”

قال سامي عاشور المدير الفني لجامعة السباحة لـ”ماتشز سبورت” إن تحضيرات السباح أيوب الحفناوي للأولمبياد متواصلة وإن الجامعة في تواصل مع سباحي المنتخب الوطني المعنيين بالترشح إلى طوكيو 2021.
وكان “الحفناوي” ضمن التأهل في سباق 800 متر سباحة حرة ويشرف على تدريبه سامي عاشور.


وأفاد “عاشور” بأن السباح التونسي يتدرب بمعدل تسع إلى مراتٍ أسبوعيًا وبمعدل 80 إلى 90 كيلومترًا في حصص صباحية ومسائية فضلًا عن تمارين تقوية العضلات بقاعة الجودو بعد الحصول على ترخيص من رئيس الجامعة إسكندر حششية.

وأكد مدرب أيوب الحفناوي أنه منذ العودة من تربص مونبلييه في مارس الماضي لم تتوقف التحضيرات وهي جيدة جدا في حدود الظروف العامة الموجودة، ووفرت وزارة الشباب والرياضة والادماج المهني منحة للسباح  لاجراء تربص خارجي، لكن الإطار الفني خير عدم المغامرة في الوقت الحالي والاكتفاء بالتحضير بتونس خاصة وأن رياضة السباحة محيط يسمح بسرعة انتقال العدوى.

وكان “الحفناوي” شارك قبل انتشار فيروس كورونا في تربص بمونبلييه، وصفه مدربه بالناجح، أين تألق وكان قريبا من تحقيق أرقام جديدة في سباقي 400 و1500متر، إلا أن الجائحة حرمته من ذلك،وأضاف بأن العمل متواصل والفرصة مازالت قائمة في تحقيق الأفضل.

أيوب الحفناوي


وعن التحضيرات، قال سامي عاشور إنه منذ العودة من فرنسا تحصل السباح على رخصة من الوزارة للتمرن ومنذ أفريل تواصلت التدريبات بالمسبح البلدي بالزهراء حتى اليوم، مع إجراء تربص بنابل الصيف الماضي.


وعبر محدثنا عن إعجابه بالتطور الكبير الذي شهده مردود أيوب الحفناوي منذ مشاركته في آخر منافسة رسمية وهي بطولة العالم للأواسط ببودابست شهر أوت 2019 التي حقق فيها المركز الرابع.

هذا وأكد أن السباح يتلقى إحاطة جيدة ودعما كبيرين من الجامعة واللجنة الأولمبية حيث يقطن بمركز النخبة بالمنزه ويتمرن بالمسبح البلدي بالزهراء ويشرف على حالته الصحية طبيبان وطبيب علاج طبيعي ومخططه منتظم طيلة الموسم(جويلية 2019 إلى مارس 2020)، وتقييمه حد قوله كان ناجحا بنسبة 100%، الأمر الذي جعل أيوب الحفناوي متحمسا وعازما على مزيد البذل والعطاء ويطمح إلى تحقيق ميدالية أولمبية.


وأقر “عاشور” بانعدام التربصات الخارجية والمنافسات نظرا لأهمية الاحتكاك بسباحين من مستوى عالٍ ويأمل أن تنفرج الوضعية مع حلول شهر فيفري المقبل ليتمكن السباح من التنقل خارج تونس في ظروف جيدة. 

سباحي المنتخب الوطني بالخارج


– آخر أخبار سباحينا بالخارج :

ينشط عدد من سباحي المنتخب الوطني بالخارج على غرار عدنان الباجي(سباحة على الصدر) وهو مقيم بصربيا، ووسيم اللومي(نفس الاختصاص) ويقيم بفرنسا وهو بطل إفريقيا سنة 2011،إضافة إلى مهدي العجيلي يقيم بفرنسا واختصاصه(200- 400 و800 متر سباحة حرة).

عزيز الغفاري

كما أن محمد عزيز الغفاري المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية يختص في سباقات (200- 400 و800 متر سباحة حرة)وتبقى هذه الأسماء معنية بالتأهل للألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة، وكانت آخر منافسة دولية رسمية هي الألعاب الإفريقية التي احتضنتها المغرب 2019 وحقق فيها مهدي العجيلي ذهبية 400 متر و3 فضيات في سباقات 200م و800م و1500م سباحة حرة، في حين أحرز وسيم اللومي برونزية 50 مترًا ورقما قياسيا تونسيا جديدا، وحل رابعا في سباقي 100م و200م سباحة الصدر، في المقابل ظفر عدنان الباجي ببرونزية سباق 200م واحتل المركز الخامس في سباقي 50م و100م سباحة الصدر، وشارك الثنائي التونسي المقيم بفرنسا في الدورة الذهبية بنيس في فيفري 2020.

عدنان الباجي


وحقق عدنان الباجي نهاية الأسبوع الماضي المرتبة الأولى في سباق 200 متر والمرتبة الثانية في سباق 100 متر في ملتقى ملادوست زغرب في كرواتيا، حيث تمكن من تحقيق أفضل رقم له في سباق 100 متر.هذا ويستعد “الباجي” لبطولة صربيا الشهر المقبل التي سيكون فيها التونسي مطالبا بتحقيق نفس التوقيت الأدنى في سباقات 100 و 200 متر في مسبح 50 متر لاقتلاع بطاقة الترشح للأولمبياد القادمة بطوكيو، ويملك سباحنا حظوظا وافرة للتأهل وفق ما صرح به السباح لـ”ماتشز سبورت”.


هذا وحدد تاريخ 14 ديسمبر 2020 موعدا لبطولة فرنسا التي ستجرى في سان رافايل وستكون مؤهلة للأولمبياد لكن يبقى هذا الموعد رهن الوضع الوبائي في البلاد التي تقرر بها الحجر الصحي الشامل.من جهته أصيب مهدي العجيلي بفيروس كورونا وعاد للتمارين بداية الأسبوع مع فريقه الفرنسي الذي يضم التونسي الآخر وسيم اللومي بقيادة مدربهما، وخصص فريقهما المسبح لسباحي النخبة لمتابعة تحضيراتهما استعدادا للمنافسة، وخير المدرب، حسب ما أفادنا به السباحان التونسيان، عدم خوض أي منافسة أخرى توقيا من فيروس كورونا وسيكون هنالك منافسات خلال شهري جانفي وفيفري لكن كل هذه المواعيد تبقى حسب تطور الحالة الوبائية.وفي الولايات المتحدة الأمريكية، ترشح محمد عزيز الغفاري إلى نهائي الجامعة الأمريكية في سباق 500 ياردة ويطمح لبلوغ الحدث الأولمبي القادم، علما وأن الأنشطة متوقفة في البلاد بسبب فيروس كورونا.للإشارة فإن “الغفاري” كان قد أحرز ذهبية 400 متر سباحة حرة خلال الألعاب الإفريقية للشباب التي احتضنتها الجزائر سنة 2018.

وسيم اللومي


– وضعية صعبة لسباحينا في فرنسا :

وفي حديثنا إلى السباحين المقيمين بفرنسا (العجيلي واللومي)، لاحظنا استياء كبيرا من المسؤولين التونسيين حيث يعيش السباحان ظروفا مادية ونفسية صعبة في ظل غياب الدعم المادي من سلطة الإشراف، وأكد مهدي العجيلي أن الإدارة الفنية للجامعة التونسية تراسله مرة في الشهر تقريبا لمعرفة آخر مستجداته إلا أنه في كل مرة يتسائل فيها عن المستحقات يكون الرد بأن الجامعة رصدت المبالغ المطلوبة لكن هناك تعطيلًا  على مستوى الوزارة.وفي نفس السياق، أبلغنا وسيم اللومي بأنه مع كل تغيير يطرأ على منصب الوزير تكون العودة إلى الصفر  على مستوى الإجراءات.وقال وسيم اللومي في حواره لـ”ماتشز  سبورت”: “لا أن أن المسؤولين يدركون شيئا عن معاناتنا ولكن نراهم في الصورة عند تحقيق النتائج.. أحد المسؤولين ذات مرة عندما تحصلت على مركز رابع في أحد السباقات، قال لي لماذا هذا المركز؟؟ أعتقد أنه يطالبني بالنتيجة في وقت لم تتوفر لي الظروف الملائمة لتحقيقها”. 


وأضاف “كان للصعوبات المادية تأثير سلبي على مردودي ففي سنة 2011 كنت أتفوق على سباح إنكليزي، اليوم هو بطل للعالم وأنا تراجعت كثيرا والسبب أنه لقي إحاطة خاصة ووفرت له كل مقومات النجاح على عكسي.. تنفق مبالغ مالية كبرى في رياضة كرة القدم في حين أن رياضيي الرياضات الأخرى يمرون بأصعب الوضعيات”.

مهدي العجيلي


وهنا  أكد السباحان أنهما لم يتحصلا  حد اللحظة على مكافأة بطولة إفريقيا 2019، وسلطة الإشراف لم تقدم لهما الدعم المادي المطلوب واجتهادهما المالي الشخصي لم يعد يسمح لهما بتوفير ضروريات العيش في فرنسا خاصة مع تراجع قيمة الدينار. وعن عقود الاستشهار والتمويل، قالا إن وزير الشباب والرياضة السابق وعد بتخصيص لقاء بين الرياضيين ورجال الأعمال لتمكينهم من عقود استشهار لتغطية المصاريف الضرورية لكن هذا لم يحدث حتى لآن.


وعكس زميليه مهدي ووسيم، لنا عدنان الباجي، إن الجامعة التونسية للسباحة وناديه في تواصل دائم وهو يتلقى الدعم والمتابعة بشكل دائم، حد تعبيره.وفي اجتماع لها في اليومين الماضيين، أكدت اللجنة الدولية الأولمبية أن الألعاب الأولمبية ستدور في طوكيو الصيف المقبل ويأتي ذلك بعد رواج بعض الأخبار عن إمكانية تأجيلها.
نادر الواعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى